Posted by: purwonosobo | January 21, 2009

Al-Qur’an Terjemah Perkata

Ada yang menarik ketika saya mengunjungi sebuah stand Bazar di sebuah kantor pemerintah. Nggak ada yang lain, kecuali sebuah kitab berjudul “Al-Qur’anulkarim, Terjemah Per-Kata Type Hijaz”. Coveringnya bagus dan begitu dibuka, subhanallah…bagaikan mimpi yang terwujud ketika ayat-ayat al-qur’an yang terlulis di atas kertas kuning tersebut dilengkapi makna per-kalimat (kalimat dalam bahasa Arab sama dengan kata dalam bahasa Indonesia) dan di bagian belakang ada indeks.

Mengapa saya katakan bagaikan mimpi terwujud? Sekitar tahun 1996 saya membantu Ustadz  Shalahuddin (sekarang sudah Doktor bahasa Arab ya?) mengetik karya beliau yang diberi judul “Ritajul Qur’an”, sebuah kitab ringkas pelajaran Nahwu Sharaf berdasarkan konsepnya yang kurang lebih mensyaratkan 9 (sembilan) tahap (gerbang/jembatan = ritaj) untuk memahami Al-Qur’an. Salah satu gerbang tersebut adalah Fahmu Tarjamah, yaitu memahami al-Qur’an setelah melewati fahmu qiraah dan fahwu kitabah. Untuk mampu menterjemah al-Qur’an (tidak sama dengan tafsir) seseorang harus menguasai teori nahwu sharaf, maka dari situlah Ustadz Shalahuddin menawarkan pelajaran nahwu sharaf yang penuh dengan contoh-contoh dari al-Qur’an.

Pada perkembangan selanjutnya saya menemukan sebuah karya berjudul al-Inayah (terjemah al-qur’an lafdziah) yang didalamnya al-Qur’an diterjemahkan per-kata berikut cara membacanya dan arti lengkap.  Ada lagi sistem menterjemahkan al-Qur’an metode Granada oleh Ustadz Bunyamin, 40 jam menterjemah al-Qur’an (sistem Istiqlal) dan mungkin masih ada yang lain-lainnya, di antaranya adalah Tafsir Al-Ibriz karya Al-Ustadz Bisri Mustofa (dalam bahasa Jawa pesantren, sehingga kesannya  terasa beda) yang bahkan saya dapatkan jauh sebelum ini -cuma punya 6 jilid kecil- . Semua itu mengajarkan dan mengarahkan agar kaum muslimin khususnya mampu memahami al-Qur’an dari cara yang paling sederhana, yaitu memahami kalimat per-kalimat sebelum nantinya menguasai atau memahami tafsirnya.

Terus terang, saya sangat terobsesi untuk mampu mengerti makna lafdhiah al-Qur’an sejak memunculkan Kitab Ritajul Qur’an dan mengenal metode Granada. Usaha terakhir yang saya lakukan dan sementara berhenti pada surat Al-Isra, adalah secara mandiri membuka pada kamus satu persatu kalimat al-Qur’an dan saya beri catatan di al-Qur’an itu sendiri. Di sini saya menemukan betapa Allah SWT mendorong kita untuk memahami al-Qur’an dengan sebaik-baiknya, karena tidak sedikit untuk mengungkap hal yang sama Dia menggunakan kosa kata yang berbeda.

Alhamdulillah sekarang sudah ada kitab terjemah per-kata yang dari sisi kemasannya PAS dengan yang saya inginkan, praktis dan dengan harga terjangkau.  Terima kasih.

About these ads

Responses

  1. http://wordpress.com/tag/ritajul-quran/
    sampean adalah satu-satunya bloger yang ber tag rijatul-quran lho?
    trus;
    piroan (rego konco)?

  2. Alhamdulillah kita sama2 lagi belajar Al qur’an mungkin kita bisa saling tukar informasi. Kalau boleh tahu apakah metode Granada itu sama dengan karya Ust Sholihin BA LC.

  3. Setahu saya iya mas. Ana cuma baca bukunya dan lihat CDnya. Perkembangan terakhir
    beliau sudah mencetak Kamus Al-Qur’an yang lumayan bagus, lengkap.
    Terima kasih.

  4. Ass.wr.wb,

    dapatkan Qsoft, software AlQuran bhs Indonesia, gratis download di http://www.alqurandata.com , Qsoft dilengkapi dengan fungsi database (pencarian, penyaringan dan pengurutan data). Insya Allah Qsoft software Quran terbaik dalam pencarian data

    Dapatkan juga pdf gratis konkordansi dan rekapitulasi Kata dan huruf dlm Quran, dll

    أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا

    Maka apakah mereka tidak memperhatikan Al Qur’an ataukah hati mereka terkunci? QS.047.024

  5. assalamuallaikum wr wb pa pur saya udah beli yg pa pur katakan iya bagus sekali subkhanallah harganya 150 rb saya sedang mencari metoda lainya agar cepat mengerti buruan paham alquran pa pur sebelum mati salam kenal dari saya.

  6. بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    HUKUM TERJEMAHAN PER_KATA

    حكم ترجمة القرآن

    haddouti22-06-2007, 21:20
    السؤال:
    ترجمة القرآن، أو بعض آياته إلى لغة أجنبية، أو أعجمية بقصد نشر الدعوة الإسلامية الحـقة في غير بلاد المسلمين، هل في هذا العمل ما يخالف الشرع والدين؟
    الجواب :
    الحـمد لله وحـده، والصلاة والسلام على رسـوله وآله وصحبه ، وبعد: .

    ترجمة القرآن، أو بعض آياته والتعبير عن جميع المعاني المقصود إليها من ذلك غير ممكن، وترجمته -أو بعض آياته- ترجمة حرفية غير جائزة؛ لما فيها من إحالة المعاني وتحريفها. .

    أما ترجمة الإنسان ما فهمه من معنى آية، أو أكثر وتعبيره عما فهمه من أحكامه وآدابه بلغة إنجليزية، أو فرنسية، أو فارسية- مثلا- لينشر ما فهمه من القرآن، ويدعو الناس إليه، فهو جائز، كما يفسر الإنسان ما فهمه من القرآن، أو آيات منه باللغة العربية، وذلك بشرط: أن يكون أهلا لتفسير القرآن، وعنده قدرة على التعبير عما فهمه من الأحكام والآداب بدقة. .

    فمن لم تكن لديه وسائل تعينه على فهم القرآن، أو لم يكن لديه اقتدار على التعبير عنه بلغة عربية أو غير عربية تعبيرًا دقيقًا، فلا يجوز له التعرض لذلك؛ خشية أن يحرف كتاب الله عن مواضعه، فينعكس عليه قصده المعروف منكرًا، وإرادته الإحسان إساءة. .

    وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    المصدر: من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالسعودية.

    ——————————————————————————–

    hafid06622-09-2007, 17:03
    موضوع جيد و مهم منك اخي الحدوتي و فيه الكثير ليقال فالإسلام دين الله المفروض، ولن يتأتى معرفة أصوله وأسسه إلا إذا فهم القرآن بلغته و بما ان الله تعالى بعث نبيه الكريم (ص) إلى الناس كافة. ومن الطبيعي أن يبلغ الوحي الإلهي المتجسد بالقرآن الكريم جميع الناس في العالم. ولما كانت غالبية البشر لا تعرف العربية، فلا بد من ترجمة معانيه إلى لغاتهم كي يفهموا النص القرآني ويعرفوا أحكام الإسلام وعقائده وقصصه وحِكَمه وأمثاله وتعاليمه. وإذا كانت هذه القضية تثار بشكل عادي، فإنها في الأمس كانت موضع خلاف وصراع وجدل وسجال بين العلماء.
    معنى الترجمة
    والترجمة تطلق على معنيين:
    أولهما : الترجمة الحرفية : وهي نقل ألفاظ من لغة إلى نظائرها من اللغة الأخرى بحيث يكون النظم موافقا للنظم، والترتيب موافقا للترتيب.
    ثانيهما : الترجمة التفسيرية أو المعنوية: وهي بيان معنى الكلام بلغة أخرى من غير تقييد برتيب كلمات الأصل أو مراعاة لنظمه.
    والذين على بصر باللغات يعرفون أن الترجمة الحرفية بالمعنى المذكور لا يمكن حصولها مع المحافظة على سياق الأصل والإحاطة بجميع معناه. فإن خواص كل لغة تختلف عن الأخرى في ترتيب أجزاء الجملة. فالجملة الفعلية في اللغة العربية تبدأ بالفعل فالفاعل في الاستفهام وغيره، والمضاف مقدم على المضاف إليه، والموصوف مقدم على الصفة، إلا إذا أريد الإضافة على وجه التشبيه مثلا كلجين الماء، أو كان الكلام من إضافة الصفة، إلى معمولها كعظيم الأمل ، وليس الشأن كذلك في سائر اللغات.
    والتعبير العربي يحمل في طياته من أسرار اللغة ما لا يمكن أن يحل محله تعبير آخر بلغة أخرى، فإن الألفاظ في الترجمة لا تكون متساوية المعنى من كل وجه فضلا عن التراكيب.
    والقرآن الكريم في قمة العربية فصاحة وبلاغة، وله من خواص التراكيب وأسرار الأساليب ولطائف المعاني، وسائر آيات إعجازه ما لا يستقل بأدائه لسان.

    حكم الترجمة الحرفية

    ولهذا لا يجد المرء أدنى شبهة في حرمة ترجمة القرآن ترجمة حرفية. فالقرآن كلام الله المنزل على رسوله المعجز بألفاظه ومعانيه المتعبد بتلاوته، ولا يقول أحد من الناس إن الكلمة من القرآن إذا ترجمت يقال فيها إنها كلام الله، فإن اللّه لم يتكلم إلا بما نتلوه بالعربية، ولن يتأتى الإعجاز بالترجمة، لأن الإعجاز خاص بما أنزل باللغة العربية- والذي يتعبد بتلاوته هو ذلك القرآن العربي المبين بألفاظه وحروفه وترتيب كلماته.
    فترجمة القرآن الحرفية على هذا مهما كان المترجم على دراية باللغات وأساليبها وتراكيبها تخرج القرآن عن أن يكون قرآنا.

    الترجمة المعنوية

    القرآن الكريم وكذا كل كلام عربي بليغ له معان أصلية، ومعان ثانوية.
    والمراد بالمعاني الأصلية المعاني التي يستوي في فهمها كل من عرف مدلولات الألفاظ المفردة وعرف وجوه تراكيبها معرفة إجمالية.
    والمراد بالمعاني الثانوية خواص النظم التي يرتفع بها شأن الكلام، وبها كان القرآن معجزا.
    فالمعنى الأصلي لبعض الآيات قد يوافق فيه منثور كلام العرب أو منظومه، ولا تمس هذه الموافقة إعجاز القرآن، فإن إعجازه ببديع نظمه وروعة بيانه، أي بالمعنى الثانوي. وإياه عنى الزمخشري في كشافه بقوله: “إن في كلام العرب -خصوصاً القرآن- من لطائف المعاني ما لا يستقل بأدائه لسان” .
    حكم الترجمة المعنوية
    وترجمة معاني القرآن الثانوية أمر غير ميسور، إذ أنه توجد لغة توافق اللغة العربية في دلالة ألفاظها على هذه المعاني المسماة عند علماء البيان خواص التراكيب، وذلك ما لا يسهل على أحد ادعاؤه. وهو ما يقصده الزمخشري من عبارته السابقة. فوجوه البلاغة القرآنية في اللفظ أو التركيب. تنكيراً وتعريفا، أو تقديما وتأخيرا، أو ذكراً وحذفا، إلى غير ذلك مما تسامت به لغة القرآن، وكان له وقعه في النفوس- هذه الوجوه في بلاغة القرآن لا يفي بحقها في أداء معناها لغة أخرى، لأن أي لغة لا تحمل تلك الخواص.
    أما المعاني الأصلية فهي التي يمكن نقلها إلى لغة أخرى. وقـد ذكر الشاطبي في الموافقات المعاني الأصلية والمعاني الثانوية ثم قال: “إن ترجمة القرآن على الوجه الأول- يعني النظر إلى معانيه الأصلية -ممكن- ومن جهته صح تفسير القرآن وبيان معانيه للعامة ومن ليس لهم فهم يقوى على تحصيل معانيه. وكان ذلك جائزا باتفاق أهل الإسلام، فصار هذا الاتفاق حجة في صحة الترجمة على المعنى الأصلي”.
    ومع هذا فإن ترجمة المعاني الأصلية لا تخلو من فساد فإن اللفظ الواحد في القرآن قد يكون له معنيان أو معان تحتملها الآية فيضع المترجم لفظاً يدل على معنى واحد حيث لا يجد لفظا يشاكل اللفظ العرب في احتمال تلك المعاني المتعددة. وقد يستعمل القرآن اللفظ في معنى مجازي فيأتي المترجم بلفظ يرادف اللفظ العربي في معناه الحقيقي. ولهذا ونحوه وقعت أخطاء كثيرة فيما ترجم لمعاني القرآن .
    وما ذهب إليه الشاطبي واعتبره حجة في صحة الترجمة على المعنى الأصلي ليس على إطلاقه. فإن بعض العلماء يخص هذا بمقدار الضرورة في إبلاغ الدعوة . بالتوحيد وأركان العبادات، ولا يتعرض لما سوى ذلك، ويؤمر من أراد الزيادة بتعلم اللسان العربي.
    امل ان اكون قد وفقت
    تحياتي لك اخي

  7. http://www.islamweb.net

    فتاوى إسلام ويب

    عنوان الفتوى
    : أسباب استحالة ترجمة القرآن الكريم حرفيا

    رقـم الفتوى
    : 94651

    تاريخ الفتوى
    : 22 ربيع الأول 1428

    السؤال:

    لماذا لا يمكن ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأخرى، ولماذا يصر البعض على أن يطلق عليها ترجمة معاني القرآن بدلا عن ترجمة القرآن الكريم.. الرجاء التوضيح مع إعطاء الدليل وضرب المثال.. وجزاكم الله خيرا.

    الفتوى:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإن ترجمة معاني القرآن إلى اللغات الأخرى جائزة باتفاق أهل العلم ممن هو أهل لها، بل هي واجبة على الكفاية لعموم رسالة النبي صلى الله عليه وسلم إلى الناس كافة، ولأن الناس كلهم مخاطبون بهذا القرآن، ومما يسهل عليهم الوصول إليه وفهم معانيه ترجمة هذه المعاني إلى لغاتهم. وقد سبق بيان شيء من ذلك في الفتويين: 63947، 78573، نرجو أن تطلع عليهما.

    وأما عدم جواز ترجمته حرفيا إلى اللغات الأخرى فلأن هذه اللغات لا تستوعب اللغة العربية وأساليبها من حقيقة ومجاز وكناية واستعارة، وتجد بعض الأمثلة على ذلك في الأسئلة المحال إليها، ولأن كتابة القرآن الكريم توقيفية يجب أن يكتب بالكيفية التي كتب بها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يجوز تغييرها ولو كان مكتوبا بالعربية وإملائها المتعارف عليه، فما بالك بغيرها من اللغات التي لا توجد بها بعض الحروف العربية أصلا.

    ولأن القرآن الكريم كلام الله تعالى نزل به جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم بهذا اللفظ من لغة العرب؛ كما قال تعالى: وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ العَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ المُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ {الشعراء:192-195} فإذا كتب بألفاظ لغة أخرى لم يعد قرآنا ولو كانت هذه الألفاظ بمعانيه.. إلى غير ذلك من الأسباب التي تجعل ترجمته حرفية مستحيلة.

    والله أعلم.

    المفتـــي: مركز الفتوى

    http://www.islamweb.net


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: